شكرا لانك مازلت واقفة على ساقيك و ماهبلتش من العوج الي نعيشوا فيه