ألف تحية وسلام لزملاءي العاملين في القطاع الصحي بكل أسلاكه .
أنا ابنة الصحة العمومية قضيت فيها أكثر من نصف عمري ، كنت واثقة أنكم ستقفون بكل ما أوتيتم من جهد لمقاومة هذا الوباء لأنكم اخترتوا أنبل الأعمال ولأنكم كنتم تمثلون ملاك الرحمة واليوم أصبحتم فوق ذلك جنودا وأبطالا .
سدد الله خطاكم ومتعكم بالصحة والعافية
فخورة بقدراتكم وتفانيكم والله ولي التوفيق