شكرا جزيلا لكم دائما نجدكم جنودا واقفين في خط الدفاع الأول وقت الأزمات، تضحون بكل شيء، يرسم التعب والإرهاق ملامحكم، في سبيل بث الأمل داخل نفوس المرضى.
حظ موفق و صيدا ظافرا .